الاحتفال بتخريج طلبة وطالبات الثانوية العامة "التوجيهي" في مدارس الجمعية الخيرية تحت عنوان فوج "الأسرى والمسرى" طباعة


خلال حفل مفعم بالفرح والبهجة احتفلت مدارس الجمعية الخيرية بتخريج طلبتها في الثانوية العامة "التوجيهي".
في بداية الحفل تلا احد طلبتها النجباء آيات عطرة من الذكر الحكيم ثم وقف الجميع للسلام الوطني معلنين بدأ فقرات الاحتفال.
بعد ذلك ألقى الأستاذ الفاضل بسام طهبوب مدير التربية والتعليم في الخليل كلمة طيبة شكر فيها للجمعية الخيرية هذا التميز والعطاء الذي لا ينضب ، وحث الطلبة على الجد والاجتهاد متأملا عليهم أن يكونوا الأوائل على الوطن في هذا العام المبارك.

ثم ألقى مدير المدرسة الشرعية للذكور الأستاذ رزق أبو هاشم شكر فيها الهيئة الإدارية لايلائها العلم والتعليم كل جهد مخلص من اجل إيجاد جيل متعلم يعي الحقائق والمبادئ والمنطلقات لديننا وووطننا وامتنا ، ووجه كلمة لأولياء الأمور لأخذ دورهم الايجابي في تربية أولادهم فلذة أكبادهم  من خلال المتابعة الحثيثة ليصلوا إلى البر الأمان .
بعد ذلك ألقت الأم الفاضلة سحر السلايمة كلمة أولياء الأمور شكرت الجمعية الخيرية والهيئات التدريسية على الجهد الرائع لأبنائهم  وبناتهم مستذكرة قوله عز وجل "وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان".
ثم ألقت كلمة الخريجين الطالبة ميسم أبو راس مؤكدة الجمعية الخيرية ومدارسها لها الفضل في زرع ثمار الخير والتحدي والتفوق والتقدم فينا وأكدت أننا سنرفع اسم الجمعية الخيرية في قابل الأيام.
وفي مسك الختام ألقى رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية / الخليل  الأستاذ القاضي الشيخ حاتم البكري كلمة طيبة أكد فيها أن الله ربنا رب المسرى والأقصى والأسرى ولن يتحقق لنا شيء إلا بالتقوى والعلم وبارك للجمعية الخيرية عودة التعليم الشرعي لمدارسنا لما فيه خير البلاد والعباد وأكد أن الجمعية الخيرية لها السبق في فلسطين بالمنادة بتدريسه والحصول على التوجيهي الشرعي.
وفي معرض كلمته أكد أن الجمعية على موعد في العام الدراسي 2014-2015 لافتتاح مدرسة الرحمة الأساسية للبنات وما هذا العمل الضخم إلا لبنة في صرح الجمعية الخيرية الإسلامية  الذي بناه الأولون على التقوى والإخلاص والتجرد لله.
وفي نهاية الحفل تم توزيع الشهادات على الخريجين والخريجات في جو من الفرح والسرور والحبور.
وتخلل الحفل أناشيد وأهازيج ومسرحيات تحث على الوقوف بجانب الأسرى والمسرى والأقصى وقضايانا العادلة.