الجمعية الخيرية الاسلامية - الخليل


مصنع البان الرحمة ...بين الحاجة والواقع والهدف صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

استجابة للضرورات والحاجات الاساسية للمجتمع المحلي الفلسطيني  ، في سياق تعرضه للعقبات والمعيقات التي تعترض مسيرته التنموية وللعمل على تحسين حياة الانسان الفلسطيني وخاصة فئة الايتام والمحتاجين انطلقت الجمعية الخيرية الاسلامية /الخليل من خلال البرامج والمشاريع المستقاة من واقع الاحتياجات والأولويات المجتمعية وبالفعل وعبر عقود من العمل والانجاز المتواصل فقد عادت هذه الجهود بالمنفعة والفائدة على الآلاف من الفلسطينيين بصورة مباشرة وغير مباشرة.
صناعة الالبان تعد ركيزة اساسية في قطاع الصناعات الغذائية ، لكون الالبان تشكل مصدرا اساسيا من مصادر الغذاء للإنسان لاحتوائها على المكونات الاساسية التي يحتاجها الجسم في بنائه من بروتين ودهون وسكريات وفيتامينات ،كما تعد الالبان من ارخص انواع البروتين الحيواني ومصدرا هاما للصناعات التحويلية ذات الصلة.

مصنع البان الرحمة احد مشاريع الجمعية الخيرية الاسلامية / الخليل الاستثمارية الواعدة تم افتتاحه وبشكل فعلي في تاريخ 1/1/2012م حيث انه يقدم تشكيلة واسعة من منتجات الالبان وبأحجام مختلفة تتناسب مع احتياجات ورغبات المستهلك ، ويتم تسويق منتجاته الآن  في محافظة الخليل مع وجود رؤية مستقبلية في وصول المنتج باقي محافظات الضفة الغربية في العام القادم ان شاء الله ، حيث ان ملكية هذا المشروع وقفية استثمارية لصالح ايتام وفقراء ومحتاجين الجمعية الخيرية الاسلامية/الخليل .
ومن اهم مبررات المشروع التكامل الاستراتيجي مع خطط تنمية  مصادر تمويل الصرف على برامج الايتام المكفولين لدى الجمعية الخيرية من خلال تعزيز عوامل الاستدامة المالية وتنويع مصادر الايرادات وبالتالي
تعزيز الاستجابة البرنامجية للجمعية الخيرية الاسلامية لاحتياجات الفئات الضعيفة والفقيرة بشكل اكثر كفاءة وفاعلية .
كما ان هذا المشروع الواعد يساهم وبشكل فعلي في استيعاب انتاج مزرعة الريان احد مشاريع الجمعية التنموية والتي يقدر انتاجها السنوي (1095) طن من حليب البقر الطازج ، اضافة لاستيعاب (4745) طن سنويا من حليب البقر الطازج الذي ينتجه صغار المزارعين في جنوب الضفة الغربية وذلك ضمن خطة مرحلة توسعة المشروع اللاحقة.
وتكمن اهمية المشروع البان الرحمة في مساهمته الفعالة في عملية انعاش الاقتصاد الوطني وتعزيز فرص الاكتفاء الذاتي من خلال تشجيع الصناعة المحلية في مقابل المنافسة غير المتكافئة مع الصناعات الاسرائيلية.
اضافة الى ذلك تصاعد الطلب على منتجات الالبان كنتيجة طبيعية للحاجة المتزايدة للمجتمع المحلي والذي ينمو بمعدل 3% والتي تعد من اعلى النسب عالميا ، ويبلغ الانفاق الكلي على الصعيد المحلي من منتجات الالبان ما مجموعه (249843300) دولار ،كما تعد محافظة الخليل اكبر محافظات الضفة الغربية من حيث عدد السكان ويقدر تعدادهم (662,454)نسمة وتشكل 16%من مجموع عدد السكان ،وبالتالي فان الانفاق الكلي من المستهلكين في هذه المحافظة على منتجات الالبان يقدر (37546512) سنويا.
ومن المبررات المهمة التي دعت الجمعية الخيرية الى انشاء مثل هذا المصنع حيث يعمل وبشكل فاعل بتوفير فرص العمل للخريجين والعمال والمساهمة وبشكل نسبي في الحد من البطالة المتفشية في المجتمع الفلسطيني.
واليوم يعمل مصنع البان الرحمة وبشكل فاعل برغم المنافسة القوية من المصانع الوطنية او غيرها من المصانع الاسرائيلية وذلك للمصداقية العالية التي تتمتع به الجمعية الخيرية الاسلامية / الخليل عند اوساط المواطنين ، وفي هذه المرحلة ينتج حوالي (60)طنا شهريا من منتجات الالبان وتعد منتوجاته ذات جودة عالية بشهادة السوق المحلي والجهات الرسمية المعنية التي تقوم بفحص المنتوجات بين الفترة والأخرى ،عوضا عن قيامنا بمتابعة السوق المحلي وفحص منتوجنا في مختبرنا الخاص لمتابعة جودة المنتج الذي نعتز وبكل فخر بجوته.
وفي هذا السياق يقول مدير عام مصنع البان الرحمة هدفنا ان نعمل وبشكل حثيث على تطوير المصنع ليلبي احتياجات السوق ورغبات المستهلكين ، ويتطلب ذلك زيادة القدرة الانتاجية من خلال امداد المصنع بخطوط انتاجية جديدة وهذا يتطلب توفر اقسام جديدة مثل قسم المحليات " المطعمات " وكذلك العصائر ونحن بحاجة الى تطوير المختبر الذي يعد وبحق اهم جزء في اي مصنع للألبان وذلك لمراقبة المنتج والمحافظة على سلامته فجودة المنتج تدل على صحة العمل.