الجمعية الخيرية الاسلامية - الخليل


تحت رعاية الندوة العالمية للشباب الإسلامي- السعودية الجمعية الخيرية الإسلامية /الخليل تحتفل بتخريج "132" حافظة لكتاب الله صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

الجمعية الخيرية الإسلامية / الخليل تحوي بين جنباتها دارا للقرآن الكريم والحديث الشريفين حيث تعد هذه الدار الأولى على مستوى المحافظة من حيث الأصالة والعراقة إضافة للحداثة والمعاصرة من حيث الإعداد والمتابعة الحثيثين ومن خلال كادر إداري متميز يتابع كل أمورها بكل ثقة واقتدار.
وفي هذا العام عام الخير والبركة تم تخريج "132" حافظة لكتاب الله كاملا وبهذه المناسبة الطيبة أقيم حفلا إيمانيا رائعا حضره رئيس وأعضاء الهيئة الإدارية للجمعية الخيرية الإسلامية / الخليل وعدد من المسؤولين الرسميين إضافة لوسائل إعلام محلية ودولية.
بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها الحافظ لكتاب الله الطالب "عاكف أبو حديد" بعد ذلك وقف الجميع للسلام الوطني الفلسطيني.
ثم ألقى مدير دار القرآن الكريم والحديث الشريفين كلمة حيى الحافظات لكتاب الله ومثابرتهن واجتهادهن مذكرهن والضيوف الكرام بفضل حفظ القرآن الكريم فهو حبل الله المتين وحفظه مكرمة من ارفع المكرمات ومنة يؤتيها الله لمن يصطفيه من عباده الصالحين.

وقدم باسمه وباسم أسرة دار القرآن الكريم والحديث الشريفين الشكر الجزيل لرئيس وأعضاء الهيئة الإدارية لخدمتهم ورعايتهم لكتاب الله وايلائهم دار القرآن  الجهد والعطاء المناسبين للوصول لأفضل النتائج وأعلاها.
ثم ألقى نائب محافظ محافظة الخليل السيد "مروان سلطان "كلمة أكد انه من دواعي السرور والغبطة أن يشارك في هذا الحفل المبارك متمنيا للحافظات والمحفظين والجمعية الخيرية الإسلامية دوام التقدم والتوفيق في مجال تحفيظ القرآن الكريم إضافة لكافة المجالات التي تتميز بها الجمعية الخيرية حتى أمست رائدة المجتمع الفلسطيني لنجاحاتها المتعددة.
بعد ذلك ألقى الشيخ القاضي حاتم البكري رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية /الخليل كلمة أكد فيها أن تقف تكرم ثلة من الخيرين فهذا فضل من الله أكرمنا به ، فأكرم وانعم بكن جميعا – مخاطبا الحافظات – ويصادف اليوم يوم مبارك آخر فهو اليوم الأكمل والأجمل نحتفي بمولد نبي الأمة مولد المصطفى عليه أفضل وأتم التسليم ، كما يضاف لهذا الاحتفال إننا في ارض المسرى والأقصى يخرج منها الموحدون الذين هم لكتاب الله تالون وحافظون ومستمسكون .
وابرق رسالة حب ووفاء وتقدير للإخوة الأفاضل في الندوة العالمية للشباب الإسلامي في المملكة العربية السعودية على رعايتهم الحفل وعلى تلك الأيادي البيضاء في هذه المؤسسة التي لها الباع الكبير والبصمات الواضحة في ازدهار الجمعية الخيرية والوصول لما وصلت إليه.
ثم ألقت الطالبة وسام سلهب التميمي إحدى حافظات كتاب الله كلمة أكدت فيها أن الله تعهد بحفظ القرآن الكريم حيث قال عز من قائل" إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" لذا يتوجب على المسلمين حفظه ومدارسته لما له من الأجر العظيم على ذلك ومن اثر على حياته وحياة أسرته ومجتمعه.
وفي نهاية الحفل تم توزيع الشهادات وبطاقات الشكر والتقدير للحافظات اضافة لمبالغ نقدية لكل حافظة في جو مفعم بالإيمان والالتزام.
وتخلل الحفل قصائد شعرية لطفلة حافظة لأربع أجزاء من القرآن الكريم من نادي الطفل القرآني المسلم التابع لدار القرآن الكريم ، إضافة لفاصل من الإنشاد الإسلامي الهادف.