الجمعية الخيرية الاسلامية - الخليل


بيت الخليل الخيري للأيتام... عراقة الماضي وأصالة الحاضر وحداثة المستقبل صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
من البلدة القديمة قدم الزمن القادم بدأت مسيرة الخير والعطاء والتحنان ، تحديدا في منطقة الزاهد في مدينة خليل الرحمن أسس أول بيت إيواء للأيتام الذين فقدوا الأب أو الأم أو كليهما حيث أسس على يد كوكبة من النخبة وخيرة الخيرة من هذه المدينة الطيب أهلها وكان على رأسهم الحاج عيسى عبد النبي النتشة وكذلك الشيخ المؤسس الشيخ شكري ابورجب التميمي وغيرهم من الغيورين على المدينة وأبنائها وخاصة الأيتام ،وكان ذلك في سنة 1961ميلادية حيث بدأت مشوارها في هذا البيت بخمسة عشر يتيما تحافظ عليهم من التشرد والضياع أو الانزلاق إلى ما لا يحمد عقباه .
ولقد دخل هذا البيت في عدد من المراحل تطور فيه تطورا نوعيا من حيث الخدمة والأداء والبناء، ففي سنة 1972م تم شراء ارض في منطقة الحاووز الأول وتم تشييد بيت للأيتام وكان وقتها يعد أنموذجا يحتذى به في المنطقة حيث كان يضم بين جنباته ما بين 150 يتيم و250 يتيم يقدم فيه الطعام والملابس والتعليم والرعاية الصحية والاجتماعية إضافة للمسكن.


وللحاجة الملحة التي فرضها الواقع الفلسطيني الجديد وخاصة بعد انتفاضة الأقصى وكثرة أعداد الشهداء وبالتالي تزايد أعداد الأيتام ارتأت الهيئة الإدارية حينها بالعمل على تشييد بيت جديد للأيتام في منطقة دويربان غربي الخليل من خلال اعتماد نظام تربوي حديث ألا وهو نظام الشقق أو ما يسمى بنظام الأسر البديلة حيث تم تشييد 9 شقق حيث تشمل الشقة كل المرافق الخاصة بها للعيش في جو اسري مفعم بالحنان والدفء والحيوية.
ويعيش في هذا البيت أيتام تتراوح أعمارهم ما بين 6سنوات و18 سنة ويبلغ عدد الموظفين البيت (31) موظفا من إداريين ومشرفين اجتماعيين وعمال وطهاة وأذنة يقومون على خدمة الأيتام ورعايتهم.

ولقد تبرعت بهذا المشروع الضخم عدد من المؤسسات الفاعلة الخيرية في الخارج وكان على رأسها مؤسسة الرحمة العالمية - الكويت حيث تبرع ورثة المرحوم حمود ابراهيم العنجري ببناء ثلاث شقق مع كامل مستلزماتها من اصل 9 شقق كما وتبرعت عدد من المؤسسات في اكمال البيت والساحات وكان على رأسهم الهلال الاحمر القطري والصندوق الفلسطيني للاغاثة والتنمية - الانتربال واللجنة الخيرية لمناصرة الشعب الفلسطيني - فرنسا والندوة العالمية للشباب الاسلامي - السعودية .
الخدمات المقدمة للأيتام في البيت:
*المشرفون الاجتماعيين في البيت يقومون رعاية الأيتام ومتابعة المتطلبات الدراسية إضافة للجانب الديني والتربوي والاجتماعي والنفسي .
*الطعام:حيث يتناول الأيتام ثلاث وجبات أساسية يوميا وهي:الفطور والغداء والعشاء من خلال برنامج معد من قبل أطباء وأخصائيي تغذية.
*الملبس:توفير جميع أنواع الملابس التي يحتاجونها على مدار العام.
*الرعاية الصحية : يتم من خلال عيادة الجمعية التي يداوم فيها طبيب على مدار الساعة إضافة للمختبر الطبي للتحاليل الطبية وعيادة الأسنان.
*الرعاية الاجتماعية : من خلال المشرفين الاجتماعيين  المختصين.
*المصروف اليومي: توزيع المصروف للطلبة الأيتام بشكل يومي.
الأنشطة اللامنهجية:
يعقد في بيت الأيتام عدد من الدورات والنشاطات اللامنهجية تشمل تحفيظ القرآن الكريم وتعلم أحكام تجويده ودورات في تنمية المهارات على الحاسوب ودورات تقوية في اللغة العربية واللغة الانجليزية والرياضيات وذلك على يد مجموعة من المدرسين المختصين كل في مجاله.
مرافق البيت :
يتألف البيت من الشقق التسعة إضافة للمرافق التالية:
* المسجد : يؤدون فيه الصلوات الخمس في جماعة .
* مكتبة قيمة : يتزودون فيها من المعارف الأكاديمية وغير الأكاديمية.
* قاعة رياضية : يمارس فيه الأيتام الأنشطة والتمارين الرياضية .
* ساحة كبيرة للعب يمارسون فيها ألوانا من الترفيه والرياضة .
* قاعة للحاسوب: يستفيدون منها في تقوية مهاراتهم في مجال الحاسوب وكذلك اللعب والترفيه من خلال بعض الألعاب الالكترونية.
* حديقة للاستجمام ليواصلوا اليوم بهمة ونشاط .
* مطبخ : يعد لهم فيه الطعام على أيدي طباخين مهرة.
* قاعة للطعام يتناولون فيها وجباتهم اليوم
هذه منارة من منارات الجمعية الخيرية الإسلامية حضن من محاضنها الدافئة التي ترعى اليتيم ماسحة رأس كرامته تلملم فاجعته بأمه أو أباه ،تبلسم جراحاته ،تزرع نبض الأمل في درب حياته وهكذا هي مصنع الرجال ومنارة الأجيال.